Wednesday, 15 March 2017

Al-Hadba Minaret منارة الحدباء في الموصل


    AL-Hadba' Minaret - Mosul

    منارة الحدباء في الموصل

    The BBC

    Dear Mr Cruickshank



    Further to my email, which I sent to you through the BBC recently, I am happy to say that I have managed to see your programme again and in the light of that I would like to amend my previous email to read as follows:

    Your programme Adventures in Architecture on BBC Two on Wednesday 23 April 2008 about the Ghurid Minaret was most enlightening as well as entertaining and I would like to congratulate you and the BBC on such programmes.

    First of all I would like to say that I am an Iraqi engineer by profession, but I am very interested in history, archaeology and literature as I write Arabic poetry and have published many poems.

    The Ghurid minaret is no doubt, as described in your programme, one of the tallest and earliest minarets in the Islamic World measuring 60 metres in height and having been constructed in the 1190s. It is beautifully decorated and includes that unique feature of the double parallel staircases.

    It struck me, after watching your programme, that there seems to be an amazing coincidence that another famous minaret was constructed at that very period of time, to be exact during the years 1170-1172. That minaret is still standing in the centre of the city of Mosul in northern Iraq.

    I have recently learnt that you had visited Mosul in November 2002 and I have read your article “Letter from Baghdad” published in The Architectural Review on 3rd January 2003 about that visit in which you mentioned the Mosul minaret. The article does not mention whether you had visited the minaret at close quarters or inspected it from the inside?

    To my humble knowledge; the Ghurid Minaret has a striking similarity to the Mosul Minaret which:

    1- stands 49.45 metre high.
    2- has a cylindrical body
    3- has the unique double parallel spiral staircase feature
    4- is constructed from local bricks and decorated with different geometrical Islamic patterns.
    5- is older albeit by some twenty years than the Ghurid minaret which makes it, most probably, the first minaret to have the unique feature of the double parallel spiral stair cases .

    Furthermore the Mosul minaret has that peculiar soothing aesthetic though dangerous feature of leaning which you describe in your article as a “curious twelfth century minaret that was built so that it leans to one side in a cheerful manner”.
    That leaning of the minaret has been increasing recently at an alarming rate, and it measures more than 2 metres off centre now. This is endangering the very existence of the minaret and although this has been the subject of many studies and reports no actual permanent remedial solution has been taken.

    The problem has been brought to the attention of the UNISCO, and other world bodies since the solution is technically available based on that adopted for the leaning Tower of Pizza. All that is needed to save this historic monument is the funding.
    Therefore another successful BBC programme by you similar to that of the Ghurid Minaret but featuring the Mosul minaret would no doubt bring this historic monument to the attention of the world in addition to being both an enlightening and entertaining programme.

    I hope you will consider this letter and that the proposal meets with your approval.

    Yours Sincerely

    Ghanim Anaz

    May 2008

    I am happy to say that, four years after my above letter the UNISCO has recognised the heritage value of the minaret and agreed to offered to assist to stabilise and conserve the  leaning minaret which has been the most famous land mark in the city, as show hereunder.    

    Al-Hadba Minaret: UNESCO to protect the icon in Mosul

    Al-Hadba Minaret in Mosul © UNESCO Iraq 2012

    The old city of Mosul, widely known for its manufacture of Muslin and its unique marble, is also home to many important Iraqi heritage sites. As part of UNESCO’s mandate to assist the Government of Iraq and safeguard its cultural heritage, UNESCO Iraq Director Mohamed Djelid met on 20 September 2012 with Ninewa Governor Aseel Abdel Aziz Al Nujaifi to sign an agreement under which UNESCO will help in preserving one of the region's historical icons: Al Hadba Minaret.

    Under the newly signed "Executive Cooperation Programme for the Study and Documentation for the stability and conservation of Al-Hadba Minaret", UNESCO will undertake a comprehensive research of the materials, geological bedding and structural analysis during a 12 month period funded by the governorate, before deciding on the type of treatment that should be applied.

    The Al Hadba minaret is the most outstanding feature of the Great Nurid Mosque built in 1172 in Mosul. The minaret has been leaning 253 cm off the perpendicular axe for several years, suffering from serious structural weakness and risks of collapsing. It is feared that the leaning minaret, that has brought fame to the city of Mosul, may soon collapse if measures to save it are not taken

     

     

    Monday, 13 March 2017

    مَـهـدُ الـحـضـارةِ


    مَـهـدُ  الـحـضـارةِ

    غـانـم  الـعـنّـا ز

     
                 
    جلستُ أرنو إلى ما حَـلّ في بـلدي    ذاكَ العراقُ الذي ما غابَ عن خَلَدي

    ذاك الحبيبُ الذي قد ذابَ في مُهَـجٍ    حتى غدا راسخـًا بالعـقـلِ والجـسـدِ

    عَـرفـتُـهُ رافـعًـا رأسًـا  بلا  خـطَـلِ    ومُسْعِـفاً  شعــبَهُ إنْ ضيـمَ من أحــدِ

    مَهـدُ  الحضارةِ يا مَنْ عـلّـمَ  الأمـمَ    كـتابة الحرفِ واسـتـنـساخـهِ  بـيـدِ

    سَـنَــنْـتَ  أوّلَ  قـانــونٍ  بـلا جَــدلٍ    لِــتـنـشُـرَ العَـدلَ بيـنَ  الناسِ للأبــدِ

    عَـجـائـبُ  العالمِ  مـنهـا  جَـنـائـنُـكَ    ممدودة الظـلّ فـي يُـسـر ٍ وفي رَغـدِ

    وعـدتُ  أصغـي لعـلّـي أسـمعُ فـرَحًــا    فـلـمْ أجـدْ غـيـرَ ما يُـدمي منَ الكمـدِ

    مضت ثـلاثـونَ عاماً انت في صَخبٍ    تُـصارعُ الشـرَّ  يـأتـيـنا بلا  رصــدِ

    فلـم أرَ غـيـرَ حَربٍ لم  تكنْ هَـمَـدتْ    إلّا وقد هاج غَـزوٌ  طالَ في الأمــد

    حوصرتَ في حينهـا من ناقـمٍ نـزقٍ    ليُـهلـكَ النـسلَ عنْ قـصدٍ ومنْ حَسَـدِ

    خيـراتُـنا  أصبحتْ نهـبًـا بلا رَصـدِ    وأرضُنا  مُـنحـتْ حـقـلا ً لِـمنْ يَـفِـــدِ

    وأهـلـنا  هـُجّـروا  قـسْرًا بلا  سَـبَـبٍ    وشعـبُـنا  أصبـحَ  صَيـدًا لِـمنْ يـصِـدِ 

    آثـارنا سُـرِقـتْ  مِنَ الـغُـزاةِ  ضُحى    لـتـنـتهـي  سِـلعـة ً في دارِ  مَنْ يَــزِدِ

    فارقـتـكَ  مُـرغـمًا لا طالـبًـا طـمَعـاً    كي أرجـعَ  بـعـدَ أنْ تَــشفى منَ الأوَدِ

    طال انـتظاري وما خفّـتْ مَصائـبُـكَ    ها أنـتَ ذا سِــلعـة ً  للساسـةِ الـجـد دِ

    وعُـدتُ أزجرُ نـفسي صائحًا عَـجَـبٌ    كـنـتِ التي تـنصحـيـنَ الناسَ بالجَـلـدِ

    تـفـاءَلي وانـشُـري ما بـيـنـنــا  أمَـلا ً    أنــتِ الـتـي دائـمًـا تـدعـيـنَ  للـرَشــدِ


            واتـفـورد –  ضواحي لندن
               تشرين الثاني  2010

    لقد كتبت هذه القصيدة في عام 2010 ايام الاحتلال الامريكي الغاشم  وقد ارتأيت اعادة  نشرها لما ينطبق الكثير مما جاء فيها على المحنة الكبرى التي تمر فيها البلاد في هذه الايام الصعبة من خريف عام 2014  داعيا من الله العلي القدير ان يعيد الامن والاطمئان الى ربوع بلادنا العزيزة انه سميع مجيب

    Monday, 27 February 2017

    شركة نفط الموصل أو نفط عين زالة


    شركة نفط الموصل

     أو نفط عين زالة

    
                                                                          بقلم غانم العناز       

    ان اكتشاف الحقول النفطية كثيراً ما يتم في المناطق النائية مما يستوجب توفير المكاتب والدور السكنية وغيرها من الابنية اللازمة للعاملين فيها. فقد يقتصر ذلك على عدد قليل من المساكن والمكاتب الجاهزة لتشكل ما يشابه القرى الصغيرة او قد تتوسع لتصبح مدن عامرة كمجمعات شركة ارامكو في الظهران في السعودية.

    اما في العراق فقد اقيمت مجمعات سكنية مشابهة في حقول كركوك والبصرة ومحطات ضخ النفط بالقرب من بيجي وحديثة والقائم. اما اشهرها واجملها على الاطلاق فمجمع شركة نفط الموصل في عين زالة الذي اشبه ما يكون بمصيف او حتى مشتى اقيم على تلال عين زالة المرتفعة ذات الطبيعة الجميلة والهواء العليل.

     
     

    عين زالة – مساكن كبار الموظفين

    فقد قضيت فيه امتع واجمل اربعة اشهر في بداية حياتي العملية من كانون الاول 1959 حتى منتصف نيسان 1960 لأعود لزيارته بمهام رسمية باشتياق بين الحين والآخر خلال سنوات عملي الطويلة في شركة نفط العراق في كركوك.

     فما هو تاريخ تلك الشركة التي شيدته بعد اكتشافها للنفط في تلك المنطقة؟

     شركة انماء النفط البريطانية

    British Oil Development Company  

    لقد تم اكتشاف النفط بكميات تجارية كبيرة في العراق لاول مرة في التاريخ  في حقل كركوك العملاق من قبل شركة النفط التركية (شركة نفط العراق لاحقاً) عندما انفجرت البئر الاولى فيه في 14 تشرين الاول 1927 كما تم تفصيل ذلك في مقالتنا السابقة بعنوان (النفط واكتشافه في العراق). لقد اكد ذلك الاكتشاف تكهنات الدول العظمى فى ذلك الوقت كبريطانيا وفرنسا والمانيا وامريكا وغيرها عن تواجد حقول النفط الغنية في العراق مما فتح شهية تلك الدول للتسابق للمساهمة في الحصول على امتيازات نفطية لشركاتها اسوة بشركة نفط العراق.

    تم على اثر ذلك في عام 1928 تشكيل شركة جديدة باسم شركة انماء النفط البريطانية المدعومة برؤوس اموال بريطانية للحصول على امتيازات نفطية في العراق والتي اصبحت تدعى فيما بعد بشركة نفط الموصل.

    قام ممثل شركة انماء النفط البريطانية بتقديم عرضاً شفهياً الى الملك فيصل الاول في ايار 1928 تضمن فقرة جديدة غير موجودة في اتفاقية 1924 مع شركة النفط التركية لانشاء خط سكة حديدية من العراق الى البحر الابيض المتوسط الشيء الذي كانت الحكومة العراقية تسعى لتحقيقه.

    وفي كانون الاول 1928 قامت الشركة بتقديم عرضاً جديداً تضمن تقديم قرضاً للحكومة العراقية بمبلغ 2,100,000 باوند استرليني لمدة 30 سنة بفائدة قدرها 5.5 % ومنح الحكومة فرصة للمشاركة في اسهم الشركة بنسبة 25% حيث درس العرض من قبل مجلس الوزراء وتم رفضه لكونه مبني على مبدأ اعلان المناقصات ومشروط بنتائجها.

    كان لانتشار خبر انشاء شركة انماء النفط البريطانية وسعيها للحصول على اتفاقية لاكتشاف النفط في العراق وقع كبير في الاوساط الدولية مما دفع الحكومة الايطالية، بعد حرمانها من المشاركة في شركة نفط العراق، للمطالبة باشراكها في المساهمة في هذه الشركة فتم على اثر ذلك في آب 1929 منح شركة النفط الوطنية الايطالية (أجيب) 40% من اسهم تلك الشركة.

    شعر الالمان بالغبن ايضاً لعدم اعطائهم فرصة للمشاركة في الشركة، بعد ان خسروا حصتهم بشركة نفط العراق نتيجة خسارتهم الحرب العالمية الاولى، فتمت ترضيتهم في نيسان 1930 ليتم اعادة توزيع اسهم الشركة بنسبة 51% للمصالح البريطانية و 34% للمصالح الايطالية و 15% للالمان.

    طالب الفرنسيون والسويسريون بعد ذلك باشراكهم في الغنيمة فتم لهم ذلك واعيد توزيع اسهم الشركة بشكل نهائي كالتالي، 51% للمصالح البريطانية و25% للمصالح الايطالية و12% للمصالح الالمانية و 12% للمصالح الفرنسية والسويسرية.

    كانت شركة النفط التركية قد وقعت مع الحكومة العراقية اتفاقية النفط الاولى في اذار 1924 الا ان الشركة لم تستطع الالتزام ببعض شروط تلك الاتفاقية بالرغم من منحها سنة اضافية مما نتج عنه الغاء تلك الاتفاقية في تشرين اول 1928 والدخول في مفاوضات جديدة. وقد كان من حسن حظ الحكومة العراقية تلقيها العرض المذكور اعلاه من شركة انماء النفط البريطانية مما ساعد المفاوض العراقي للحصول على شروط افضل في اتفاقية اذار 1931 النهائية بين الحكومة العراقية وشركة نفط العراق والتي تم فيها تحديد منطقة امتيازها بالاراضي الواقعة شرق نهر دجلة من شمال العراق بمساحة قدرها 32,000 ميل مربع لتصبح بموجب ذلك الاراضي الواقعة غرب دجلة متوفرة للاستثمار من قبل شركات اخرى.

    اتفاقية شركة انماء النفط البريطانية لعام 1932

    British Oil Development

    قامت على اثر ذلك شركة انماء النفط البريطانية مع شركات اخرى كشركة بيرسون البريطانية وغيتي الامريكية بتقديم عروضها للحصول على امتياز للتنقيب في المناطق الواقعة غرب نهر دجلة وبعد مداولات طويلة قررت الحكومة العراقية من حيث المبدأ قبول عرض شركة انماء النفط البريطانية.

    تم على اثر ذلك الدخول في المفاوضات النهائية بين الحكومة العراقية و شركة انماء النفط البريطانية  ليتم توقيع الاتفاقية بين الجانبين في 25 ايار 1932 والتي ندرج اهم بنودها ادناه.

    - حددت منطقة الامتياز بتلك الاراضي الواقعة غرب نهر دجلة وشمال خط عرض 33 درجة بمساحة قدرها 46 الف ميل مربع.

    - حدد سعر النفط باربعة شلنات (ذهب) للطن الواحد اسوة بسعر شركة نفط العراق على ان لا تقل واردات الدولة العراقية عن 200 الف باوند استرليني سنوياً خلال العشرين سنة اللاحقة لتاريخ تصدير اول دفعة من النفط . علماً بان الجنيه الاسترليني الواحد يحتوي على عشرين شلن وان الطن الواحد يحتوي على 7.578 برميل من نفط كركوك وان البرميل يحتوي على 35 غالون بريطاني.

    - تقوم الشركة بدفع بدل ايجار سنوي قدره 100 الف باوند استرليني في كانون الثاني

    1933 ليرتفع بعد ذلك سنوياً بمبلغ 25 الف باوند استرليني لغاية 200 الف باوند استرليني

    في عام 1937 وليستمر كذلك للسنين اللاحقة.

    - تقوم الشركة بتصدير النفط بطاقة لا تقل عن مليون طن في السنة بعد سبع سنوات ونصف من تاريخ توقيع الاتفاقية.

    - حددت مدة الامتياز ب 75 سنة من تاريخ توقيع الاتفاقية اسوة باتفاقية شركة نفط العراق.

     

     

      
    حقلي نفط عين زالة وبطمة وخطوط انابيب النفط من كركوك وعين زالة الى طرابلس وبانياس

    الجارة المزعجة

    لقد اثار النجاح الباهر الذي حققته شركة انماء النفط البريطانية حفيظة جارتها شركة نفط العراق لاسباب عديدة منها:

    - حصولها على امتيازها للتنقيب واكتشاف النفط بفترة قصيرة وجهد يسير في المنطقة الواقعة على حدودها الغربية والتي تزيد مساحتها البالغة 46 الف ميل مربع على مساحة امتيازها البالغة 32 الف ميل مربع بكثير.

    - قيام شركة انماء النفط البريطانية بتقديم شروط افضل مما جاء في اتفاقيتها لعام 1924 مما قوى من موقف المفاوض العراقي خلال مفاوضاته مع شركة نفط العراق لاحقاً ومكنه من الحصول على شروط افضل في اتفاقية اذار 1931 النهائية بين الحكومة العراقية وشركة نفط العراق اهمها استحداث مبدأ ضريبة الايجار السنوية المغرية ومبدأ تحديد ايرادات الحكومة السنوية الدنيا الواجب دفعها بغض النظر عن كميات النفط المصدرة سنوياً.

     فاخذت شركة نفط العراق المسنودة من قبل مالكيها الاقوياء والاغنياء، شركات النفط العالمية الكبرى، كشركة النفط البريطانية وشركة النفط الفرنسية وشركة شل الهولندية والشركات الامريكية  تتحين الفرصة المناسبة للايقاع بهذه الجارة المتطفلة والمزعجة بهدف الاستيلاء على امتيازها والتخلص منها نهائياً.

    شركة نفط الموصل المحدودة

    Mosul Petroleum Company  limited

    بدأت مشاكل شركة انماء النفط البريطانية المالية تظهر في وقت مبكر بعد قيامها باعمال التنقيب والحفر المكلفة فتم تشكيل شركة باسم (حقول نفط الموصل) في كانون الاول 1932 باموال ايطالية وبريطانية والمانية وفرنسية وهولندية وسويسرية وعراقية  لامدادها بالاموال اللازمة مقابل رهن بعض اسهمها.

    قام بعد ذلك المساهمون الفرنسيون والسويسريون ببيع حصتهم البالغة 12% لشركة النفط الوطنية الايطالية في آب 1934 ليتبع ذلك بيع بعض المساهمون البريطانيون حصتهم البالغة 10% لشركة النفط الوطنية الايطالية كذلك لتصبح اسهم الشركة مملوكة بواقع 47% للايطاليين 41% للبريطانيين و12% للالمان.

    وفي اذار 1936 كان هناك دفعة ايجار مستحقة للحكومة العراقية بمبلغ ربع مليون باوند استرليني لم تستطع الشركة تسديدها فاستغلت شركة نفط العراق الجارة الغنية تلك الفرصة التي طال انتظارها للقيام  باجراء مفاوضات مع  شركة انماء النفط البريطانية بحجة مساعدتها. فتم على اثر ذلك قيام شركة نفط العراق بانشاء شركة  ممولة باسم (الموصل القابضة المحدودة) لتامين الاموال اللازمة لشركة انماء النفط البريطانية مقابل حصول شركتها (الموصل القابضة المحدودة)  على نسبة من اسهم شركة (حقول نفط الموصل) .

    قامت شركة نفط العراق بعد ذلك بوقت قصير باستبدال اسم (شركة الموصل القابضة المحدودة) باسم (شركة نفط الموصل المحدودة).

    استمرت مشاكل شركة انماء النفط البريطانية المالية بالازدياد للفترة من 1936 الى 1940 واستمرت شركة نفط الموصل المملوكة من قبل شركة نفط العراق بتزويدها بالاموال اللازمة مقابل الاستيلاء على المزيد من اسهمها الى ان اضطرت شركة انماء النفط البريطانية اخيراً، بعد ان ارهقتها الديون المتراكمة، للتنازل عن كامل امتيازها وحقوقها لشركة نفط الموصل في عام 1941.

     وبذلك تخلصت شركة نفط العراق من غريمتها نهائياً والاستيلاء على امتيازها بصورة كاملة، عن طريق شركتها الفرعية (شركة نفط الموصل المحدودة)، لتوسع رقعة امتيازها بصورة كبيرة لتشمل كافة الاراضي العراقية الواقعة شمال بغداد اي شمال خط عرض 33 درجة والبالغة 78 الف  ميل مربع.

    اكتشاف حقل نفط عين زالة 

    لم تتمكن شركة انماء النفط البريطانية من اكتشاف اي حقل للنفط لعدة سنوات من التنقيب والحفر حتى استطاعت بعد فوات الاوان من اكتشاف حقل عين زالة في عام 1939. وكان ذلك بعد ان انهكتها الديون والمشاكل المالية المستعصية ووقوعها تحت رحمة غريمتها شركة نفط العراق الغنية كما ذكرنا اعلاه التي استطاعت في نهاية الامر من الاستيلاء على حقل عين زالة.

    يقع الحقل على بعد حوالي 80 كيلومترا شمال غرب مدينة الموصل وقد تبين بانه صغيرالحجم بطول 16 كيلومتر وعرض 4 كيلومتر تقريبا ويحتوي على مكمنين كما موضح في الشكل ادناه.

    يقع المكمن العلوي على عمق 1,600 متر تحت سطح الارض ويتراوح سمك صخوره النفطية من 75 الى 90 متراً بينما يقع المكمن السفلي على عمق 2,225 متراً تحت سطح الارض ويقدر اقصى سمك لصخوره النفطية بحوالي 400  متر ويتصل المكمنان عبر شقوق ضيقة جداً خلال شريط من الصخور الصلدة.

    اما نفط عين زالة فهو اثقل من نفط كركوك حيث تبلغ كثافة مكمنه العلوي 33.7 درجة بمقياس معهد النفط الامريكي ويحتوي علي نسبة 3% من الكبريت. اما نسبة الغاز المذاب فيه فتقدر بحوالي 290  قدم مكعب لكل برميل. اما كثافة نفط مكمنه السفلي فتبلغ 31.4 درجه بمقياس معهد النفط الامريكي ويحتوي علي نسبة 2.6% من الكبريت.

     

    حقل عين زالة وبعض اباره 
     

    مقطع في مكمن حقل عين زالة
    اللون الاسود يوضح الصخور النفطية

    تأخر تطوير هذا الحقل بسبب استمرار الحرب العالمية الثانية لعدة سنوات ليباشر بتطويره في اواخر اربعينيات القرن الماضي ليبدأ انتاج النفط منه في عام 1951 حيث بلغت طاقته الانتاجية القصوى 25,000 برميل باليوم وهي انتاجية واطئة جداً مقارنة بالحقول العراقية الاخرى التي يصل انتاج بعضها مليون برميل باليوم.

     اما طاقة اباره الانتاجية فتعتبر واطئة كذلك حيث يقدر معدل الانتاج من ابار المكمن العلوي ب 5,000 برميل باليوم ومن المكمن السفلي ب 4,000 برميل باليوم.

    استقر الانتاج من هذا الحقل بعد عدة سنوات من انتاجه على معدل يتراوح بين 18,000 الى 19,000 برميل باليوم ليضمن بالاشتراك مع انتاج حقل بطمة معدل يزيد عن 20,000 برميل باليوم اي ما يعادل مليون طن سنوياً وهو الحد الادنى المطلوب تصديره بموجب اتفاقية النفط الموقعة مع الحكومة العراقية.  

    كان انتاج النفط في الاعوام الاولى من عمر الحقل يستخرج بصورة تلقائية تحت ضغط

    المكمن نفسه الذي بدأ بالتناقص تدريجياً مما تطلب المحافظة عليه بحقن الماء في اول الامر الذي لم يدم طويلا لينتهي باستعمال المضخات في نهاية الامر.

    اكتشاف حقل نفط بطمة

    تم اكتشاف هذا الحقل الموازي لحقل عين زالة في عام 1952 في منطقة تقع جنوب شرقه وعلى بعد عشرة كيلومترات منه تقريباً حيث يبلغ طوله 12 كيلومتر وعرضه 6 كيلومتر تقريباٌ. يتألف الحقل من قبتين منفصلتين شرقية وغربية حيث يكمن معظم النفط في مكمن القبة الغربية الذي يقع على عمق 1,150 مترا تحت سطح الارض. اما نفط هذا الحقل فهو اثقل من نفط عين زالة حيث تبلغ كثافته 29.8  درجة بمقياس معهد النفط الامريكي.   

    يصنف هذا الحقل ضمن الحقول العراقية الصغيرة جداً حيث ان انتاجه لم يتجاوز اكثر من 5,000 برميل باليوم حيث بدأ الانتاج منه بصورة تلقائية في سنواته الاولى وبالمضخات في السنين اللاحقة.

    منشآت حقلي نفط عين زالة وبطمة

    شيدت منشآت حقل عين زالة اولا ليتم تشييد منشآت حقل بطمة بعد ذلك مباشرة في عام 1953 لتصبح منشآت الحقلين منظومة متكاملة تشمل ما يلي:

    - عشرات الآبار سواء للانتاج او للمراقبة او لحقن الماء.

    - انشاء محطتين لعزل الغاز الاولى في حقل عين زالة والثانية في حقل بطمة.

    عازلة الغاز عن النفط

    - مد انبوب بقطر 8 عقدة وطول 15 كيلومتر من حقل بطمة لنقل نفط بطمة تحت الجاذبية الارضية الى خزانات التصدير في عين زالة ليتم مزجه مع نفط عين زالة هناك قبل تصدير المزيج.

    - انشاء خزانات تصدير النفط في عين زالة.

    - انشاء محطة ضخ لتصدير النفط في عين زالة.

    - مد انبوب بقطر 12 عقدة وطول 216 كيلومتر لنقل النفط المزيج من عين زالة الى محطة ضخ (ك-2) بالقرب من مدينة بيجي ليتم تصديره من هناك عبر خط انبوب شركة نفط العراق القديم قطر 12 عقدة الى طرابلس في لبنان.

     


    مد انابيب 12 عقدة كركوك ­- طرابلس – 1933

    - انشاء محطة لتوليد الكهرباء.

    - انشاء محطة ضخ ماء على نهر دجلة بالقرب من ناحية زمار القريبة ومد انبوب بقطر 8 عقدة لنقل الماء الى عين زالة.

    - بناء مجمع يحتوي على مكاتب ومخازن وورش ونوادي ومطاعم وحمامات سباحة وساحات تنس وملعب كولف وغير ذلك من المنشآت الضرورية والترفيهية.

    - بناء دار ضيافة لكبار الموظفين العزاب والزائرين بمهام رسمية اضافة الى 42 دار سكنية انيقة لكبار موظفي الشركة وعوائلهم.

    تشييد العديد من البنايات السكنية التي تحتوي على عشرات غرف النوم مع مرافقها لمختلف الموظفين والحرفيين والعمال دون عوائلهم التي عادة ما تعيش اما في مدينة الموصل او في القرى المجاورة لعين زالة.

    تشييد مدرج ملائم لنزول واقلاع طائرات الشركة الصغيرة لنقل الموظفين والبريد والمواد والمعدات بين كركوك وعين زالة. 

    نهاية شركة نفط الموصل المحدودة

    لم تتمكن شركة نفط الموصل من اكتشاف حقول نفط جديدة فاستمرت بانتاجها الرتيب من حقلي عين زالة وبطمة بمعدل مليون طن بالسنة اي حوالي عشرين الف برميل باليوم وهو الحد الادنى المطلوب في اتفاقيتها مع الحكومة العراقية لغاية تأميم شركة نفط العراق في الاول من حزيران 1972.

    لقد شمل التأميم كافة منشآت شركة نفط العراق بضمنها منظومة خطوط انابيب تصدير النفط من كركوك الى الحدود السورية التي تشمل خط تصدير نفط عين زالة ما بين محطة ضخ (ك-2) بالقرب من مدينة بيجي والحدود السورية مما نتج عنه عدم استطاعة شركة نفط الموصل القيام بتصدير نفطها عبره فقامت بتسليم منشآتها الى الحكومة العراقية اسوة بمنشآت شركة نفط العراق وبذلك اسدل الستار على هذه الشركة نهائياً.

    قامت وزارة النفط على اثر ذلك باستلام وتشغيل منشآت حقلي عين زالة وبطمة حيث لا زال الانتاج مستمرا الى يومنا هذا بالرغم من انخفاض الانتاج الى معدلات متدنية جداً.    

    راجياً ان تعيد هذه المقالة للآلاف ممن عملوا في هذين الحقلين خلال السبعين سنة الماضية ذكريات عمل جميلة وفترات عيش سعيدة في مجمع عمل وسكن انيق محاط بطبيعة خلابة بصحبة اصدقاء اعزاء وزملاء عمل اوفياء.

    مع اطيب تمنياتي القلبية لهم جميعاً بكل خير.

    غانم العناز

      كانون الثاني 2014   

    المصدر : كتابى  العراق وصناعة النفط والغاز في القرن العشرين الصادر بالغة الانكليزية عن دار نشر جامعة نوتنكهام البريطانية في ايار 2012 .

     





    سيار الجميل
    04/01/2014 1:10am
    دراسة رائعة في التاريخ الاقتصادي العراقي ، ولقد استفدت منها كثيرا .. عن عين زالة التي كانت شهرتها كبيرة جدا في النصف الاول من القرن العشرين .. انه ذلك المكان الرائع بمنتجعه الجميل وهوائه العليل وثرائه الخصب سواء في ارضه او في اعماقها .. جزاك الله خيرا عزيزي الاستاذ
    القدير غانم العناز مع اسمى الامنيات .. دمت ذخرا
    سيار
    Reply
    سالم إيليا
    04/01/2014 2:48am
    الأستاذ الفاضل وخبير النفط المتمكن غانم العنّاز لكم جليل إحترامي وفرحي لتوثيقكم حقبة مهمة من حقب الصراع الذي لا يزال دائراً بين المفاوض العراقي صاحب الثروة الحقيقية وبين الشركات النفطية العالمية المكتشفة والمستخرجة للنفط وهو حق مشروع للطرفين فكل يسعى الى غايته وهدفه ، فلا عجب أن نرى في بلدان متقدمة مثل كندا تمتلك معظم إمتيازات إستخراج بترولها شركات أمريكية وفرنسية وحتى بعض الأسهم السعودية لأن النفط وكما تعلمون ثروة عالمية وإن وهب الله بعض الدول تملك هذه الثروة ، ـ ـ يتبع
    Reply
    سالم إيليا
    04/01/2014 2:51am
    ولكن على أصحاب الثروة بذل ما في وسعهم للإستفادة القصوى من إستخراج ثروتهم وبيعها للمستثمر لكي لا ينطبق عليهم المثل القائل : "كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول" ، تقبلوا مني شكري بما أجادت به ذاكرتكم وفاض به علمكم وقلمكم ـ ـ سالم إيليا
    Reply
    نايف عبوش
    04/01/2014 6:20am
    الكاتب الفاضل غانم العناز:عرض تاريخي توثيقي رصين من خبير بالصناعة النفطية. ويجدر في هذا الصدد الاشارة الى ان مثل هذه المعلومات والاخرى الفنية غيرها كانت محتكرة من الشركات الاجنبية وتخضع للسرية.و(اكتشاف الحقول النفطية كثيراً ما يتم في المناطق النائية) لانها من الصناعات التي تنجذب نحو الموضع ضمن مححدات التقنيات السائدة يوم ذاك (مما يستوجب توفير المكاتب والدور السكنية وغيرها من الابنية اللازمة للعاملين فيها. فقد يقتصر ذلك على عدد قليل من المساكن والمكاتب الجاهزة لتشكل ما يشابه القرى الصغيرة )التي كانت تعرف في ادبيات الموارد النفطية بمدن الاشباح لان الاحتكارت النفطية كانت لاتهمها الا مصالحها.دام قلمك وهاجا في تسليط الضوء على معالم هذه الصناعة التي لازال الكثير من القراء من غير المتخصصين لايعرف عنها الا النزر اليسير.اتمنى مرة اخرى ان يترجم كتابك القيم للعربية لتعم الفائدة وان تودع نسخ منه في مكتبات جامعات القطر
    نايف عبوش
    Reply
    04/01/2014 5:30pm
    انه لمن دواعي فخري ان تنال هذه الدراسة المتواضة رضاك اخي العزيز العلامة والمؤرخ البارع سيار الجميل. كما انه من دواعي سروري ان تكون قد استفدت منها وانها قد اعادت لك ذكريات عن تلك البقعة الجميلة من ارضنا الخيرة. نعم لقد كان لعين زالة شهرة واسعة في الموصل حيث ان معظم العاملين فيها كانوا ولا زالوا من ابناء مدينتنا العزيزة وقراها المحيطة بعين زالة. فقد كانت مصدر رزق شريف لهم ولعوائلهم وعنوان فخر واعتزاز لهم بعملهم في صناعة النفط العملاقة التي كانت ولا زالت تمثل اهم مصدر للدخل القومي في بلدنا العزيز
    دمت لنا مؤرخاً واديباً بارعاً، مع اطيب التمنيات ... غانم العناز
    Reply
    04/01/2014 6:36pm

    شكراً لك أخي الكريم الاديب وخبير مصافي النفط سالم ايليا على اضافتك القيمة وكيف لا وأنت ممن يملكون الخبرة الواسعة والمعرفة الشاسعة في صناعة النفط وخفاياها. نعم يجب على اصحاب الثروة استخراج ثروتهم وذلك ما قام به بكفاءة ذلك الرعيل من خبراء النفط العراقيين المشهود لهم بالمهنية العالية والخبرة الواسعة.
    ان ما نتوق اليه اليوم هو قيام ساستنا بالتحلي بمثل تلك المهنية العالية والنزاهة الشفافة لاستثمار ما تدره تلك الثروة في مشاريع اقتصادية وخدمية تصب في رفع المعاناة عن شعبنا الذي ذاق ما فيه الكفاية من قهر وفقر وحروب .. مع اطيب التمنيات .. غانم العناز
    Reply
    04/01/2014 6:54pm
    ما اصدق ما تفضلت به في اضافتك الكريمة ايها الاخ الاديب والمفكر نايف عبوش. لقد كانت ولا زالت الشركات النفطية والحكومات المعنية حريصة على عدم نشر كافة بنود اتفاقياتها النفطية. فسوف لن نعلم تفاصيل اتفاقيات العراق النفطية مع شركات نفط العراق والموصل والبصرة وما دار في مجالس ادارتها بالضبط الا بعد يتم نشرها بعد ثلاثين سنة من الان حيث انها محفوظة في ارشيف مغلق في جامعة واريك البريطانية
    آملا ان تتحقق امنيتك وامنيتي معك في ترجمة الكتاب ان شاء الله علماً بان نسخة من الكتاب متوفرة في مكتبة جامعة الموصل.
    مع اسمى التمنيات ......غانم العناز
    Reply
    محمد صالح يا سين الجبوري
    06/01/2014 4:09am
    الاستاذ غانم العناز المحترم
    السلام عليكم
    دراسة اقتصادية مهمة من استاذ وخبير له قدرات عالية في طرح مواضيع مهمة تستحق القراءة والتحليل ,وجهود كبيرة تهدف الى خدمة البلاد والعباد ...بارك الله فيك
    محمد صالح يا سين الجبوري
    .
    Reply
    06/01/2014 3:53pm
    شكراً لك اخي الكاتب والاعلامي المتمكن محمد صالح ياسين الجبوري على هذه الالتفاتة الجميلة والكلمات النبيلة وارجو من الله العلي القدير ان يمكننا جميعا من المضي قدماً في نشر المعلومة الهادفة والكلمة الصادقة والدراسة النافعة لتحقيق ما نصبوا اليه من اعادة الصفاء والرخاء لمواطنينا الكرام واشاعة السلام والوئام في ربوع ووطننا العزيز
    مع اطيب التمنيات لك بكل خير
    غانم العناز




     

    Friday, 10 February 2017

    اتفاقية الخط الاحمر Red Line Agreement


    اتفاقية الخط الاحمر

    لاحتكار نفط الشرق الاوسط

    بقلم : غانم العـنّاز

     
    تعتبر اتفاقية الخط الاحمر الموقعة في عام 1928 اكبر مؤآمرة من نوعها في العالم لاحتكار كافة نفوط اراضي الدولة العثمانية في الشرق الاوسط والتي لا يعرف عنها حتى اليوم الا القليل من ابناء البلاد العربية والشرق الاوسط. فما هو تاريخ تلك الاتفاقية وما هي الدول التي وقفت وراء شركاتها الوطنية لتستطيع توقيع تلك الاتفاقية الاحتكارية الجائرة لاستغلال حقول نفط البلاد العربية الغنية؟

    شركة النفط التركية

     كانت قد أثمرت جهود شركة النفط التركية بضغوط منسقة من قبل الحكومتين الالمانية والبريطانية لتقوم حكومة الامبراطرية العثمانية بارسال رسالتها الشهيرة بتاريخ 28 حزيران 1914 الى السفير البريطاني في استانبول تعلمه فيها بان وزير المالية قد وافق على تأجير شركة النفط التركية ترسبات النفط المكتشفة او التي قد تكتشف في المستقبل في ولايتي الموصل وبغداد وانه يحتفظ بحقه في المشاركة في الشركة وتحديد شروطها. أصبحت هذه الرسالة البسيطة اهم وثيقة بيد الشركة لتعتمد عليها في المطالبة بحق الامتياز للتنقيب عن النفط في ولايتي الموصل وبغداد بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى وانهيار الامبراطورية العثمانيةً.

    مُنح العراق بموجب اتفاقية مؤتمر سان ريمو المنعقد في نيسان 1920 الاستقلال تحت الانتداب البريطاني لتشكل حكومة وطنية وينادى بفيصل الاول ملكاً على العراق في سنة 1921. قام المندوب السامي البريطاني سير بيرسي كوكس في اوائل 1922 بتقديم رسالة الى الملك فيصل الاول يوصي بموجبها باعطاء امتياز للتنقيب عن النفط الى شركة النفط التركية بناء على الرسالة التي حصلت عليها من الحكومة العثمانية.

     قامت على اثر ذلك شركة النفط التركية بتقديم طلبها مشفوعا بمسودة اتفاقية اولية الى الحكومة العراقية للحصول على امتياز للتنقيب عن النفط مستندة بذلك على الرسالة العثمانية التي منحتها حق التنقيب في ولايتي الموصل وبغداد. وافقت الحكومة العراقية على ذلك الطلب لتبدأ بعد ذلك المفاوضات بين الحكومة العراقية وشركة النفط التركية التي انتهت بتوقيع اتفاقية 14 اذار 1925. (يرجى الرجوع الى دراستنا بعنوان النفط واكتشافه في العراق)

     كان قد قام خلافاً شديدا بين الحكومات البريطانية والفرنسية والامريكية المنتصرة في الحرب العالمية الاولى حول توزيع غنيمة نفط العراق. وكان الخلاف على اشده بين الحكومة البريطانية، التي حصلت شركتها المسماة شركة النفط الانكليزية الفارسية على حصة الاسد البالغة 47.5% في شركة النفط التركية، والحكومة الامريكية التي لم يمنح مؤتمر سان ريمو اي من شركاتها اية حصة في شركة النفط التركية.

    لقد كانت الولايات المتحدة الامريكية ترى ان من حقها المساهمة في غنيمة نفط الامبراطرية العثمانية لوقوفها بجانب بريطانيا وفرنسا في الحرب العالمية الاولى اضافة الى تمسكها بسياسة الباب المفتوح ، اي ضد سياسة الاحتكارات الدولية ، بغرض حصولها على جزء من النفط الذي قد يكتشف في اراضي الامبراطورية العثمانية عن طريق مساهمة شركاتها في شركة النفط التركية بعد ان حرمها مؤتمر سان ريمو من ذلك عام 1920.

    شركة نفط العراق المحدودة

    استمرت الخلافات الحادة بين الحليفتين بريطانيا وامريكا الى ان وصلت الى ما يقارب حد القطيعة بينهما لتتنازل اخيرا الحكومة البريطانية على مضض وتوافق على مساهمة الشركات الامريكية في 

     شركة النفط التركية عن طريق قسمة حصة شركة النفط الانكليزية الفارسية البالغة 47.5% الى قسمين متساويين اي 23.75% لتوزع بينها وبين الشركات الامريكية بالتساوي.

     كانت اعمال التنقيب والتحري الحفر عن النفط خلال فترة تلك المداولات الشاقة مستمرة دون توقف ليتم اكتشاف النفط في حقل كركوك في 14 تشرين الاول 1927 لتنتهي تلك المداولات اخيراً باستبدال اسم شركة النفط التركية بشركة نفط العراق المحدودة في تشرين اول 1928 وليتم توزيع اسهمها كما يلي:

    23.75% - لشركة النفط الانكليزية الفارسية (التي اصبحت شركة النفط البريطانية فيما بعد).

    23.75% - لشركة النفط الفرنسية (توتال حاليا)

     23.75% - لشركة رويال دتج شل الهولندية

     23.75% - لشركة انماء الشرق الاوسط الامريكية المؤلفة من خمس شركات هي ستاندرد اويل نيو جرسي (اكسون حاليا) وستاندرد اويل نيويورك (موبل حاليا) وكولف اويل وبان اميريكان اويل واتلانتس ريفاينك (اركو لاحقا) .

    5.00 % - لكولبنكيان.

    مبدأ الحرمان الذاتي

    Self Denying Clause

    كان الشركاء في شركة النفط التركية اعلاه، باسثناء شركة انماء الشرق الاوسط الامريكية، قد وقعوا في 19 آذار 1919 على (اتفاقية وزارة الخارجية البريطانية) التي احتوت على (فقرة الحرمان الذاتي) للشركاء في شركة النفط التركية الذي يقضي بمنع اي من الشركاء من الحصول على اي امتياز للتتنقيب عن النفط في اراضي الامبراطورية العثمانية في الشرق الاوسط بصورة منفردة ما لم يتم ذلك عن طريق شركة النفط التركية.

    كان الهدف من مبدأ الحرمان الذاتي تفادي المنافسة بين شركات النفط الكبرى في ذلك الزمان للحصول على افضل الشروط والاسعار في اتفاقيات التقيب واكتشاف النفط في الشرق الاوسط وبالتالي الهيمنة على نفوطه واحتكارها بابخس الاسعار لعشرات السنين.      

    حاولت شركة انماء الشرق الاوسط الامريكية عدم الالتزام بمبدأ الحرمان الذاتي وتمسكت بمبدأ (الباب المفتوح) التي يخولها الحصول على امتيازات للتنقيب عن النفط في بقية الاراضي العراقية وغيرها من اراضي الامبراطورية العثمانية.

    في مقابل ذلك اصرت شركة النفط الفرنسية وكولبنكيان على التمسك بمبدأ الحرمان الذاتي لشعورهما بعدم امتلاكهما الامكانيات اللازمة لمنافسة الشركاء الاخرين في الحصول على امتيازات نفطية وان ترك الشركاء الاقوياء الاخرين للحصول على امتيازات للتنقيب واكتشاف النفط في الشرق الاوسط قد يدفعهم لتطوير واستثمار تلك الحقول بدلا من تطوير حقول شركة نفط العراق مما سيضر بمصالحهما بصورة كبيرة وذلك لعدم امتلاكهما اية حقول نفطية كبقية الشركاء.

    لم تأخذ الحكومة الامريكية طويلا للتخلي عن تمسكها بسياسة الباب المفتوح بعد ان تم لشركاتها الحصول على حصتها في شركة نفط العراق لا بل لتنخرط في اكبر احتكار نفطي  في العالم الذي عرف باتفاقية الخط الاحمر.

    اتفاقية الخط الاحمر

    Red Line Agreement

    ما ان انتهت الخلافات بين الشركاء الا ليتم بعدها مناقشة تحديد الاراضي العثمانية في الشرق الاوسط التي سيشملها مبدأ الحرمان الذاتي. لم يتوصل الشركاء الى تحديد تلك الاراضي مما دفع كوبنكيان للتدخل لحل الخلاف. حيث يقال ان كولبنكيان استخرج خريطة كبيرة للشرق الاوسط ووضعها على طاولة المفاوضات ليقوم بتأشيرها بقلم احمر كما مبين بالخارطة ادناه موضحا بذلك ما كانت عليه حدود اراضي الامبراطورية العثمانية في الشرق الاوسط في عام 1914. حيث يقال انه اخبر المجتمعين انه قد ولد وعاش في الامبراطورية العثمانية لذلك فهو ادرى بحدودها من بقية المجتمعين. بهت المجتمعون من تلك الخارطة حيث انها كانت تمثل ما كان يدور في اذهانهم من المساحة المطلوبة لتتم الموافقة عليها في مدينة اوستند البلجيكية في 31 تموز 1928 لتعرف فيما بعد (باتفاقية الخط الحمر) الاحتكارية السيئة الصيت.

    لقد شملت خارطة الخط الاحمر كل من العراق وسوريا ولبنان وفلسطين والاردن والجزيرة العربية بالاضافة الى تركيا وقبرص ولكن باستثناء الكويت كما مبين ادناته.

     


    خارطة الخط الاحمر

    شركة نفط العراق المحدودة وبناتها الاثنتي عشرة

    بناء على موافقة اعضاء مجلس ادارة شركة نفط العراق المحدودة بالاجماع على مبدأ الحرمان الذاتي واتفاقية الخط الاحمر الاحتكارية، بدأت الشركة بعقد اتفاقيات للحصول على امتيازات لاكتشاف النفط في الاقطار الواقعة ضمن حدود خارطة الخط الاحمر مدعومة بذلك من قبل الدول العظمى في ذلك الزمان، بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الامريكية.

    لقد كان الحصول على تلك الامتياازات من السهولة بمكان وذلك لكون معظم تلك الاقطار اما واقعة تحت الانتداب البريطاني كالعراق والاردن وفلسطين او الانتداب الفرنسي كسوريا ولبنان او واقعة تحت النفوذ البريطاني كاقطار الجزيرة العربية اضافة الى عدم وجود شركات منافسة ذات امكانيات كبيرة. نتيجة لذلك استطاعت الشركة خلال الفترة من 1932 الى 1948 من الحصول على 12 امتيازا للتنقيب عن النفط عن طريق شركاتها الفرعية التالية:

    1 – شركة نفط الموصل المحدودة

    2 – شركة نفط البصرة المحدودة

    3 – شركة انماء النفط القطرية المحدودة

    4 – شركة انماء النفط في الامارات المتصالحة المحدودة (شركة نفط ابو ظبي لاحقا)

    5 – شركة نفط قبرص المحدودة

    6 – شركة نفط لبنان المحدودة

    7 – شركة انماء النفط الفلسطينية المحدودة

    8 – شركة النفط السورية المحدودة

    9- شركة النفط الاردنية المحدودة

     10– شركة انماء النفط في عمان وظفار المحدودة

    11 – شركة نفط محمية عدن المحدودة

    12 – شركة انماء النفط في غرب الجزيرة العربية

    استطاعت اربع من تلك الشركات الفرعية من اكتشاف النفط وتصديره وهي شركة نفط الموصل المحدودة، شركة نفط البصرة المحدودة، شركة انماء النفط القطرية المحدودة وشركة انماء النفط  في الامارات المتصالحة المحدودة.

    اما بقية الشركات فقد كانت عقيمة حيث لم تستطع مجموعة شركة نفط العراق المحدودة اكتشاف النفط في المناطق التي تم التنقيب فيها اما لانتهاء مدة الامتيازات دون اكتشاف النفط فيها او للتأخر في التنقيب والاستكشاف قبل انتهاء مدة الامتياز. علما بان النفط قد تم اكتشافه في معظم تلك الاقطار بكميات كبيرة جدا لاحقا من قبل شركات اخرى كما حدث في السعودية وسوريا وعمان ودبي واليمن. 

    نهاية اتفاقية الخط الحمر

    تمكنت شركتي ستاندرد اويل نيو جرسي وستاندرد اويل نيويورك من شراء اسهم الشركات الامريكية الثلاث الاخرى في شركة انماء الشرق الاوسط خلال فترة العقد الثالث وسيطرتا بذلك على كامل حصة ال 23.75% من شركة نفط العراق المحدودة.  

    انفردت بقية الشركات الامريكية بالحرية للحصول على امتيازات للنفط في منطقة الخط الاحمر فقد استطاعت شركة ستاندرد اويل كاليفورنيا (سوكول) في 1928 من الحصول على امتياز للنفط في البحرين ومن ثم اكتشافه في 1928.

     شجع ذلك الاكتشاف شركة ستاندرد اويل كاليفورنيا (سوكول) على السعي للحصول على امتياز للنفط في السعودية فدخلت في منافسة قوية مع شركة نفط العراق المحدودة للحصول عليه. تمكنت شركة ستاندرد اويل كاليفونيا، المدعومة من الحكومة الامريكية، بالتغلب على شركة نفط العراق المحدودة، المدعومة من قبل الحكومة البريطانية، وتم لها الحصول على امتياز للنفط في منطقة الاحساء في السعودية في عام 1933 عن طريق شركتها الفرعية شركة ستاندرد اويل كاليفورنيا العربية.

     وفي عام 1936 قامت شركة ستاندرد اويل كاليفورنا العربية ببيع 50% من اسهمها لشركة تكساس اويل الامريكية (تكساكو) وذلك بعد فشلها باكتشاف النفط في المنطقة. واخيرا وبعد ثلاث سنوات اخرى من التنقيب تم العثور على النفط في منطقة الظهران في عام 1938. وفي العام 1944 تم استبدال اسم شركة ستاندرد اويل كاليفورنيا العربية بشركة النفط العربية الامريكية (ارامكو).

    قامت شركتي (سوكول) و(تكساكو) في عام 1946 بدعوة كل من شركتي ستاندرد اويل نيو جرسي وستاندرد اويل نيويورك، المالكتين لشركة انماء الشرق الاوسط الامريكية في شركة نفط العراق،  للاشتراك معهما في شركة ارامكو. كانت الدعوة مغرية جدا الا ان شركتي ستاندرد اويل نيو جرسي وستاندرد اويل نيويورك وجدتا انهما مقيدتين باتفاقية الخط الاحمر التي تمنعهما من الدخول في اية اتفاقية للحصول على اي امتياز ضمن خارطة الخط الاحمر بدون بقية الشركاء في شركة نفط العراق.

    فشلت جهود شركتي ستاندرد اويل نيو جرسي وستاندرد اويل نيويورك في اقناع الشركاء في شركة نفط العراق المحدودة بالتخلي عن (مبدأ الحرمان الذاتي) فقامتا على اثر ذلك باللجوء الى الحكومة الامريكية لمساعدتهما بالتحرر من قيود ذلك المبدأ حيث تم لهما ذلك في تشرين الاول من عام 1948 بعد جهود كبيرة وترضية لبقية الشركاء في شركة نفط العراق خصوصا شركة النفط الفرنسية وكوبنكيان وبذلك اسدل الستار على مبدأ الحرمان الذاتي واتفاقية الخط الاحمر سيئة الصيت بعد عشرين سنة من التوقيع عليها.

    قامت على اثرذلك شركة ستاندرد اويل نيو جرسي (اكسون حاليا) بشراء 30%  وشركة ستاندرد اويل نيويورك (موبل حاليا) بشراء 10% من اسهم شركة ارامكو لتبقى نسبة 30% من الاسهم لكل من شركة ستاندرد اويل كاليفورنا وشركة تكساكو لتصبح ارامكو فيما بعد اكبر شركات النفط في العالم وما زالت كذلك حتى هذا اليوم

    واخيرا من هو يا ترى كولبنكيان الذي عرف ب : 

    السيد خمسة بالمائة 5% ؟

    Mr Five Percent 5%

    هو كالوست سركيس كولبنكيان المولود في اسطنبول في عام 1869 لاب ارمني يعمل في الاستيراد والتصدير. ارسله والده لدراسة هندسة البترول في كلية كنكز في لندن في بريطانيا. عمل بعد تخرجه في حقول النفط الغنية في باكو ليكتسب خبرة جيدة في صناعة النفط هناك . ذهب الى القاهرة في عام 1896 ليهاجر من هنالك الى بريطانيا  ليعمل في مجال تجارة النفط وليحصل بعد ذلك على الجنسية البريطانية في عام 1902.

    اشتهر بعد ذلك بالوساطة بين الشركات حيث كان له دور فعال في الوساطة بين شركة رويال داتج الهولندية وشركة شل البريطانية لتنجح تلك الوساطة في عام 1907 بالتوصل الى دمج الشركتين ليساهم بنسبة 5% في الشركة الجديدة روايل دتج شل التي نعرفها اليوم.

    كان له بعد ذلك دور فعال في الاتصالات التي اجريت مع حكومة الامبراطورية العثمانية لمنح شركة النفط التركية (شركة نفط العراق لاحقا) حق التنقيب عن النفط في ولايتي الموصل وبغداد ليضمن مرة اخرى حصوله على نسبة 5% من اسهمها كما ذكر اعلاه ليعرف بعدها بلقب السيد 5% .

    وعند سؤاله عن السبب في اختياره 5% اجاب انه يفضل قطعة صغير من كعكة كبيرة على قطعة كبيرة من كعكة صغيرة!!

     
    كالوست سركيس كولبنكيان

        جمع خلال حياته ثروة كبيرة واعمال فنية ثمينة اضافة الى بعض الاثار المصرية وغيرها.  كما ساهم في بعض الاعمال الخيرية في العراق كملعب الشعب ومدينة الطب وقاعة كولبنكيان في المتحف اللوطني للفن الحديث في بغداد.  لقد نهبت الاعمال الفنية لهذا المتحف كما نهب غيره من المتاحف بعد الاحتلال الامريكي الغاشم عام 2003 ليتم مؤخرا افتتاح قاعة كولبنكيان بعد الانتهاء من عمليات الصيانة لها ليباشر عرض الاعمال الفنية فيها.

     

    احد المعروضات في قاعة كلبنكيان

    كما قامت مؤسسته الخيرية بارسال العشرات من الطلبة العراقين في زمالات دراسية الى بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية وغيرها.

    لقد قام كوبنكيان لفترة طويلة في لندن لينتقل بعدها للاقامة في باريس ليستقر اخيرا لشبونة عاصمة البرتغال ليتوفى فيها عام 1955.

    واتفورد

    شباط 2017

    المصدر - كتابى  العراق وصناعة النفط والغاز في القرن العشرين الصادر باللغة الانكليزية عن دار نشر جامعة نوتنكهام البريطانية في ايار 2012 .